كيف تبدأ محادثة عندما لا يكون لديك شيء للحديث

admin
منوعات
3 سبتمبر 2022

كيف تبدأ محادثة عندما لا يكون لديك ما تتحدث عنه ، فنحن جميعًا نواجه هذه المشكلة خاصة عند التعرف على أشخاص جدد ، ومن الضروري تبادل أطراف الكلام حتى يعرفوا بعضهم البعض جيدًا ويبدأون في تكوين انطباع عام عنه ، لكن التحدث مع شخص معروف أسهل قليلاً مقارنة بالحالة الأولى ، حيث يكون الغرض من الحديث هو التحقق من ظروفك الخاصة أو تبادل الخبرات مع بعضكما البعض.

كيف تبدأ محادثة عندما لا يكون لديك ما تتحدث عنه

يمكن لأي شخص يرى نفسه غير قادر على فتح لغة حوار بينه وبين الآخرين تطبيق أي من النصائح التالية للمساعدة في الحصول على لغة حوار جيدة. ومن أهم هذه النصائح ما يلي:

  • المجاملة: المجاملات الاجتماعية لها تأثير السحر في كسر حاجز الخوف وتقوية ثقة الطرف الآخر بنفسه ، ولا يجب بالضرورة أن يتم ذلك بالثناء على المظهر أو المظهر الخارجي ، لكن يمكن أن يحدث بطريقة أخرى ، مثل مدح السلوك الجيد في موقف ما ، أو كتاب يقرأه الشخص.
  • اجعل أسلوبك سهلاً وامتنعًا: أي أنك شخص بسيط بابتسامة فاتحة جميلة في وجه كل من تراه ، بالإضافة إلى أن تصبح شخصية أكثر جرأة لا تجعل الآخرين يتخطون الخطوط الحمراء معك.
  • مدح المكان من حولك: ليس شرط أن تكمل المكان ، يمكنك أن تمدح أي شيء من حولك كنوع من بداية الكلام ، وهذا موصى به في حفلات الزفاف واللحظات المختلفة حيث نلتقي بالعديد من الناس في غضون ساعات قليلة و لا تجد ما تقوله.
  • قل مرحبًا بابتسامة: الجميع يحب الشخص ذو الوجه البهيج الذي يبتسم في وجه من حوله ، وينعكس ذلك في ردود أفعال الآخرين حيث تجدهم يتبادلون التحية معك بالابتسام وقول بعض الكلمات الإيجابية لك .

شاهد أيضًا: Who am I movie character Quiz 2022

كيف تبدأ محادثة مع شخص معروف

قد يصاب التحدث مع أشخاص معروفين ببعض الملل ، خاصة مع الأسئلة المتكررة حول الظروف وما يجري في الحياة وغيرها. لتجنب هذا الملل ، يجب أن تعرف كيف تبدأ محادثة عندما لا يكون لديك ما تتحدث عنه على النحو التالي:

  • طلب إستشارة: الشيء الذي تسأل عنه ليس بالضرورة مهم بالنسبة لك ، على سبيل المثال يمكنك طرح سؤال من أين اشتريت تلك الساعة ، وكيف يمكنني التمييز بين النوع الأصلي والتقليد ، كل هذا يكسر الحالة من الملل ويقوي العلاقة بينكما ويجعل الطرف الآخر يشعر بأنه مؤثر وكلماته قيمة بالنسبة لك.
  • إظهار القواسم المشتركة: نادرًا ما نجد شخصًا مشابهًا للآخر في كل شيء ، ولكن هناك بعض الروابط المشتركة التي تجمع الناس معًا ، مثل حب كرة القدم ، أو الذهاب إلى مكان معين مثل نادٍ أو مطعم ، إلخ. ، ويحدث ذلك من خلال القيام بهذه الأشياء معًا أو التحدث عنها.
  • النقد الذاتي: إذا لم تجد شيئًا مشتركًا للحديث عنه ، فيمكنك تقديم بعض النقد الذاتي ، مثل إخبار الشخص الذي أمامك أنه جيد في ارتداء الملابس وأنك تريد أن تكون مثله.
  • كوني سعيدة: عندما يبدو سعيدًا ، يذوب الجليد بينك وبين الطرف الآخر ويشعر أنه من الأفضل أن يكون حوله.
  • تذكر الصديق المشترك بينكما: من أفضل الطرق لفتح محادثات مع شخص تعرفه ومن بينك أصدقاء مشتركون ، وهذه الطريقة تعمل مع أشخاص لا تعرفهم ، خاصة في المناسبات والوصايا التي يدلي بها الأشخاص الذين تشاركهم.

كيف تبدأ محادثة مع شخص مجهول

يشعر معظمنا بالقلق والتوتر ، خاصة عندما نبدأ في التعرف على الأشخاص لأول مرة ، ونخشى أن نقول كلمة غير لائقة أو يتطرقوا إلى أمور شخصية يتجنبون الحديث عنها ، لذلك يجب أن تعرف كيف تبدأ محادثة عندما ليس لديك ما تتحدث عنه:

  • الدعابة: إن ذكر كلمات خفيفة تجعل الطرف الآخر يضحك أو حتى يبتسم هو عامل كبير في تقوية علاقة كل شخص مع الآخر وجعله يتحدث معه دون خوف.
  • الحديث عن شيء مشهور: في عصر التكنولوجيا كل بيت على دراية بآخر الاتجاهات أو حديث الساعة كما قيل ، لذا إذا لم تجد شيئاً تتحدث عنه فيمكنك أخذ رأي الشخص امامكم حول ما يجري اليوم من هذه الامور.
  • طلب مساعدة غير حقيقية: لفتح محادثة مع شخص آخر ، يمكنك استخدامه في طلب صغير ، مثل سؤاله عن رأيه في المكان ، أو عن الطريق إلى الحمام ، أو إعطائه شيئًا حتى يتمكن من عقده. قليلًا حتى تنتهي من وضع متعلقاتك في الحقيبة أو البحث عن شيء ما ، وأثناء ذلك الوقت ابدأ في التحدث.
  • حيلة قديمة للتحدث: من أقدم الأشياء التي يجب قولها عن فتح محادثة مع الشخص الآخر أن تخبره أنه مألوف لك ، أو أنك تشعر أنه معروف بالفعل.

وانظر أيضاً: الحديث عن الشوق للغائب

كيف تبدأ محادثة مع شخص ما بالطريقة الذكية

يحب البعض أن يكون مختلفًا ومبتكرًا في خلق لغة حوار مع الآخرين ، من خلال استخدام أساليب غير تقليدية ومميزة لا ينفذها سوى قلة من الناس ، مثل ما يلي:

  • جذب العقول: وهذا يتطلب بعض الفطنة والذكاء ، من خلال تقديم بعض الألغاز وطلب الحل من الشخص الآخر ، وفي هذه الأثناء تجد نفسك تتحدث معه تلقائيًا وتساعد في الحل.
  • الخطاب الفلسفي: هذه الطريقة مناسبة للأشخاص الذين لديهم أفكار خاصة وفردية عن من حولهم ، حيث يلجأ الشخص إلى التعبير عن رأيه الإيجابي أو السلبي حول شيء ما مع شرح أسباب فتح حوار عميق وتبادل الآراء.
  • اطرح أسئلة مناسبة للموقف: في الاجتماعات مع أشخاص مجهولين قد لا نجد ما نقوله ، لكن إذا استخدمنا الموقف الذي أدى إلى تجمع هؤلاء الأشخاص معًا ، فمن السهل أن تسأل عن سبب الاجتماع ، ورأيك في سير العمل في الفترة الأخيرة وكيف يمكننا تطويره.

نصائح يجب وضعها في الاعتبار عند التحدث إلى الطرف الآخر

آخر شيء نذكره في مبادئ كيفية بدء محادثة عندما لا يكون لديك ما تتحدث عنه هو بعض الإرشادات التي تجعل حديثك مع الطرف الآخر مثمرًا مثل ما يلي:

  • الاستماع: إن أكثر ما يفعله البعض خطأ هو مقاطعة الآخرين أثناء التحدث ، وعدم الاستماع بعناية لما يقولونه ، مما يقلل من رغبة الطرف الآخر في الحديث وفتح المزيد من المواضيع للمحادثة.
  • الهدوء: يحتاج الشخص الذي تتحدث معه إلى الشعور بالهدوء وعدم التوتر ، لأن هذا يجعله يتحدث بشكل طبيعي دون الشعور بالقلق ، ويبدأ في تبادل بعض الأفكار وأخذ رأيك في العديد من أموره الشخصية.
  • تجنب قول أي كلمة لها أكثر من معنى حتى لا تسبب سوء فهم.
  • النظر إلى المتكلم وعدم الابتعاد عنه ، حتى لا يشعر بالإهمال.
  • اختر كلمات وموضوعات بسيطة وعامة وليست متخصصة حتى يتمكن الشخص الآخر من التفاعل معك.

شاهدي أيضاً: ماذا تقول لحبيبتك في رأس السنة الميلادية؟

عرفنا كيف نبدأ محادثة عندما لا يكون لديك ما تتحدث عنه في مواقف مختلفة من أجل مساعدتك في كسر الملل ، وتجنب الأسئلة الروتينية التي أصبحت مزعجة للكثيرين ، وعند تطبيق هذه النصائح ستلاحظ أن المحادثة قد أن تصبح منتجًا ويستفيد كل واحد منكم من خبرات الآخر ومعرفته بجوانب الحياة المختلفة.